الاثنين، 31 أكتوبر، 2011







أكثر من صدمات الموسيقى الصاخبة
أكثر من رموشي المنسية قرب بكاء البارحة

...
ما الذي سينقذُ نصفَ الوعي الذي وُلِدْتُ به!