السبت، 1 سبتمبر 2018


البيت مقهى الأصدقاء، البيت لا يدخله غريب ولا عدو، هذه سمه أكيده للتفريق بين البيت وبين غيره من الأمكنة، لكن هل يصبح الأصدقاء أعداء أو غرباء فيما بعد؟ هذا ما يحتاج للسؤال. 


الخميس، 5 أبريل 2018



حتى في الجنون حظوظ وألفه ، الجنون الذي زينه لي مجنون قريتنا الأشهر (خميس) فبدا لي حياة رحبة بدده مجانين القرية الجدد، فصرتُ أتمتم بالصلوات مذعورة كلما التفتتُ للمجنون الجديد الذي يقف صامتاً ووجه للجدار عند مدخل القرية في ساعات متأخرة من الليل.

الأربعاء، 29 نوفمبر 2017



 تقول أمي: كانت معكِ في خطواتك إلى المدرسة والجامعة والحياة، وتقول جدتي: ماتت أختك، وأقول: الحياة خدعة يا مها وأنتِ وأنا نضحك الآن. 

الخميس، 16 نوفمبر 2017



  إلى السينما، إلى مقهاي المفضل، إلى روحكِ في لحظة أمومتها الأخيرة، إلى الصديقة التي اقتتلنا من أجلها في الثانوية، إلى الملح على جدار البيت القديم، إلى قصائد جدتي" هب الشمال وهب غربي وحنوا عليّ أحباب قلبي".. بإمكانكِ الآن أن تأخذيني إلى هناك؟

الثلاثاء، 14 نوفمبر 2017




ألا توجد أخبار سعيدة؟ عن اهتمامات نساء الكرة الأرضيّة في عام 2017، عن أسئلة الأطفال الغبية والذكية في آن، عن نجاح أول عملية زراعة رحم في الصين، عن مقهى مخصص للقطط في الكويت.. ألا توجد أخبار سعيدة؟ عن برنامج جديد لاكتشاف المواهب، عن صدمة عاطفيّة أكون ضحيتها.. ألا توجد أخبار سعيدة عن أرواحنا العارية؟

السبت، 11 نوفمبر 2017



       
حجر على حجر، بهذا القدر من الخيبة، بهذا القدر من اللاشيء، جادة ومازحة، أمام بوابات الحنين أنتظر.. الأشياء البسيطة بينا، وضعتُ حجراً على حجر وانتظرتُ دون أنتبه إنها خدعة ابتكرها خيال أمي، إذ كانت تراوغ إحباطنا من عمل أبي أيام الاجازات بهذه الطريقة، فكلما طمعنا بفرح يليق بالاجازات طلبت منّا أن نخرج للشارع ونضع حجراً على حجر ليعود أبي.

صباح الخير.. لدي سمكة ملونة تنقر حائط الحوض الزجاجي بدأب، أنا هنا في السنة السابعة عشر من الألفية الثالثة، لم أقصد أن أقول شيئاً..هل تعرف لماذا كان أبي يعود من عمله أيام الاجازات كلما وضعتُ حجراً على حجر؟