الأحد، 30 سبتمبر، 2012



 
الأسئلة التي تركتها لي على باب الروح،ملامحي التي أمررها لك في لحظات اشتياق،أصابعي التي أقبضها وأبسطها مرات ومرات قبل أن أكتب كلمة قد تنشغل عنها..كلها هادئة،طيبة ومطمئنة في الوقت الذي نختلف فيه حول مكان دفن الحسين،في الوقت الذي تقلقك فيه جملة ( أنا مريضة بك)،في الوقت الذي أهديتني فيه صوتك أو كلماتك حين لم أتوقع.


                                                           

الأربعاء، 26 سبتمبر، 2012







 

أكتب إليك بتمهل..كما لو أحلم،كما أفتح عيني للضوء كل صباح..وكأني لا أكتب،كأني لا أقول،لا كلمات تتشكل ولا لغة أيضاً..ليس سوى حلم يمر بين أصابعي.