الجمعة، 18 نوفمبر 2016


    بلا ارتباك
    بلا خجل
    بلا انتظار
    بلا توهم
    بلا شك
    بلا بكاء
    بلا سؤال عن أحد بقصد السؤال عن أحد آخر
    بلا صوت قحطان العطان" تعال انطش زعلنا ويا الرياح ونمشي اثنينا راحة اشبكت راح"
    ،،،
   لا توجد محبّة.


الجمعة، 26 أغسطس 2016



جالسة هنا أرتبُ حجارة روحي دون أي مؤثر موسيقى ، دون أي عاطفة أو ذاكرة ،  ليس سوى البهجة الدافئة كحزن لذكرى آخر خيط يربطني بالطفولة والبساطة وقد رأيتُ حقيقة الحياة  تطفو على السطح  وأنتِ تشدين على أصابعي  في آخر خمس دقائق بيننا، أول  خمس دقائق  أرى فيها  للمرة الأولى ملائكة  وقديسين، أول خمس دقائق أرى فيها للمرة الأولى الله يغطي السماء والأرض  وأنا أحاول أن أتبين طريقي بين الدموع  على بلاط المستشفى البارد في ليلة 18 يونيو 2016 

الأحد، 21 أغسطس 2016


كنا تسعة إخوة قبلنا الأدوار التي أسندت إلينا قبل أن نقرأ السيناريو جيداً..سیناریو حیاتنا هناک في الطابق الثالث عند ابتسامتك ونظرتك وألمك، كل تلك المشاهد التي كانت تحدث للمرة الأخيرة بلقطة طويلة وبطيئة في جناح 311 عند السرير رقم 5، ولو أني قرأتُ السيناريو جيداً لغيرتُ دوري واقترحتُ نهاية مختلفة لفيلم حياتنا، نهاية تكونين فيها.

الاثنين، 15 أغسطس 2016